وأهم محاور شركات استشارات التسويق العالمية هي:

1. الخبرة الصناعية: يجب أن يتمتع مستشارو التسويق الدولي بخبرة عميقة في الصناعات المحددة التي يخدمونها. ويتضمن ذلك فهم التحديات والفرص الفريدة لكل صناعة، بالإضافة إلى المشهد التنافسي.

2. الوصول العالمي: يجب أن يتمتع مستشارو التسويق الدولي بانتشار عالمي، مع وجود في الأسواق الرئيسية حول العالم. وهذا يسمح لهم بتزويد عملائهم بالرؤى والخبرات حول ظروف السوق المحلية وتفضيلات المستهلكين في كل بلد يعملون فيه.

3. الفهم الثقافي: يجب أن يكون لدى مستشاري التسويق الدوليين فهم عميق للاختلافات الثقافية بين البلدان المختلفة. يعد هذا أمرًا ضروريًا لتطوير حملات تسويقية فعالة لها صدى لدى المستهلكين في الثقافات المختلفة.

4. الخبرة التكنولوجية: يجب أن يتمتع مستشارو التسويق الدولي بالخبرة في أحدث تقنيات واتجاهات التسويق. يتيح لهم ذلك مساعدة عملائهم على تطوير وتنفيذ حملات تسويقية متطورة تصل إلى جمهورهم المستهدف بشكل فعال.

5. النهج المبني على البيانات: يجب على مستشاري التسويق الدوليين اتباع نهج قائم على البيانات في عملهم. وهذا يعني استخدام البيانات والتحليلات لتوجيه توصياتهم الإستراتيجية وقياس نتائج حملاتهم.

بالإضافة إلى هذه المحاور، يجب أن تمتلك الشركات الاستشارية للتسويق الدولي أيضًا فريقًا قويًا من المحترفين ذوي الخبرة الذين يتمتعون بسجل حافل من النجاح. يجب أن يتكون الفريق من خبراء في مجموعة متنوعة من التخصصات، بما في ذلك استراتيجية التسويق، والعلامات التجارية، والتسويق الرقمي، والعلاقات العامة.

وفيما يلي بعض الأمثلة على كيفية استخدام الشركات الاستشارية للتسويق الدولي للمحاور المذكورة أعلاه لمساعدة عملائها:

– الخبرة الصناعية: يمكن لمستشار التسويق العالمي الذي يتمتع بخبرة في صناعة السلع الاستهلاكية أن يساعد العميل على تطوير استراتيجية إطلاق منتج جديد تأخذ في الاعتبار التفضيلات الثقافية الفريدة للمستهلكين في مختلف البلدان.

– الوصول العالمي: يمكن لمستشار التسويق العالمي الذي يتمتع بحضور في الأسواق الرئيسية حول العالم أن يساعد العميل على تطوير حملة تسويق عالمية مصممة خصيصًا لظروف السوق المحلية وتفضيلات المستهلك في كل بلد.

– الفهم الثقافي: قد يساعد مستشار التسويق العالمي الذي يتمتع بفهم عميق للاختلافات الثقافية بين البلدان المختلفة العميل على تجنب ارتكاب الأخطاء الثقافية في حملاته التسويقية.

– الخبرة التكنولوجية: قد يساعد مستشار التسويق العالمي الذي يتمتع بخبرة في أحدث تقنيات واتجاهات التسويق العميل على تطوير حملة تسويق مؤثرة تصل إلى جمهوره المستهدف بشكل فعال.

– النهج المبني على البيانات: قد يستخدم مستشار التسويق العالمي الذي يتبع النهج المبني على البيانات البيانات والتحليلات لمساعدة العميل على تحديد شرائح العملاء الأكثر ربحية وتطوير حملات تسويقية مستهدفة للوصول إلى تلك الشرائح.

ومن خلال استخدام هذه المحاور لصالحها، يمكن لشركات استشارات التسويق الدولية مساعدة عملائها على تحقيق أهدافهم التسويقية العالمية.